اصدقاء اون لاين
هنا صديق بانتظارك

اصدقاء اون لاين

اصدقاء اون لاين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ميراث النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
marwa mouhmed
عضو متألق
عضو متألق


انثى
عدد المواضيع : 466
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالبه
تاريخ التسجيل : 12/07/2009

مُساهمةموضوع: ميراث النبي صلى الله عليه وسلم   الأحد سبتمبر 06, 2009 4:48 pm

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

1-أملاك النَّبيِّ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-:

لقد كان للنَّبيِّ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ–في حياته من السِّلاحِ، والأثاثِ، والخيلِ، والدَّوابِّ، والكِسْوةِ،والمنائحِ واللِّقاحِ,وغير ذلك من الأشياء التي لابُدَّ له منها،وكان له أرضٌ بِفَدَك وخَيِبَر،وقد ذَكَرَ ابنُ القَيِّمِ-رحمه الله – سلاحَهُ وأثاثَهُ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ–,فَقَالَ:

كانَ له تسعة أسياف:

مأثور: هو أول سيف ملكه، ورثه من أبيه.

والعضب،وذو الفِقَار،بكسر الفاء،وبفتح الفاء،وكانَ لا يكادُ يُفارِقُهُ،وكانت قائمتُهُ وقبيعتُهُ وحلقتُهُ وذؤابتُهُ وبكراتُهُ،ونعلُهُ من فِضَّةٍ.والقلعي والبتَّار، والحتف، والرَّسوب، والمِخْذَم، والقضيب، وكان نَعْلُ سيفِهِ فِضَّةً، وما بين ذلك حلق فضة.

وكان سيفُهُ ذو الفقار تنفَّلَهُ يوم بدر،وهو الذي أُري فيه الرُّؤيا(1)؛ودَخَلَ يوم الفتحِ مَكَّةَ,وعلى سيفِهِ ذهبٌ وفِضَّةٌ.

وكان له سبعةُ أدرعٍ:

ذاتُ الفُضُولِ:وهي التي رهنها عندَ أبي الشَّحمِ اليهوديِّ على شعيرٍ لعيالِهِ،وكان ثلاثينَ صاعاً،وكان الدَّينُ إلى سنةٍ،وكانتِ الدِّرعُ من حديدٍ وذات الوِشَاحِ، وذات الحواشي،والسَّعدية,وفضة،والبتراء,والخِرْنِق.

وكان له سِتُ قِسِيٍّ:الزَّوراء،والرَّوحاء،والصفراء،والبيضاء،والكتوم كُسِرَتْ يوم أحد،فأخذها قتادةُ بن النُّعمانِ،والسداد.

وكانت له جُعبةٌ تُدعى: الكافور،ومنطقة من أديم منشور فيها ثلاث حلق من فضة،والأبزيم من فِضَّة، والطرف من فضة،وكذا قالَ بعضُهم,وقال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميَّة:لم يبلغْنا أنَّ النَّبيَّ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ– شدَّ عَلَى وَسَطِهِ منطقةً.

وكان له تُرسٌ يُقال له:الزَّلوق،وترس يُقَال له: الفُتَق,قيل: وتُرسٌ أُهديَ إليه،فيه صورةُ تمثالٍ،فوضع يدَهُ عليه, فأذهب اللهُ ذلك التَّمثالَ.

وكانتْ له خمسةُ أرماحٍ،يُقَالُ لأحدِهِم:المُثوي،والآخر: المُثْني.

وحَرْبةٌ يُقالُ لها: النبعة،وأخرى كبيرة تُدعى: البيضاء،وأُخرى صغيرة، شبه العُكَّاز يُقالُ لها:العنزة يُمشى بها بين يديه في الأعياد،تُركز أمامه،فيتخذها سترة يُصلِّي إليها،وكان يمشي بها أحياناً.

وكان له مِغْفرٌ من حديدٍ يُقَالُ له:الموشَّحُ،وُشِّحَ بشبهٍ(النحاس الأصفر),ومِغْفَر آخر يُقال له:السَّبوغ،أو: ذو السبوغ.

وكان له ثلاث جباب يلبسُها في الحربِ:قيل فيها:جُبَّةُ سندسٍ أخضر،والمعروفُ أنَّ عُروةَ بنَ الزُّبيرِ كَانَ لَهُ يلمق(هو القباء, فارسي مُعرَّب)من ديباج،بطانته سندس أخضر،يلبسه في الحرب،والإمام أحمدُ في إحدى روايتيِهِ يُجوِّزُ لُبسَ الحريرِ في الحربِ.

وكانت له رايةٌ سوداء يُقَالُ لها: العُقَاب.وفي"سُنن أبي داودَ"عن رَجُلٍ من الصَّحَابةِ,قَالَ:رأيتُ رايةَ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-صفراء،وكانت له ألويةٌ بيضاءُ،وربما جعل فيها الأسود.

وكان له فِسَطاطٌ يُسمَّى:الكن،ومحجن قدر ذراع أو أطول,يمشي به ويركب به ويعلقه بين يديه على بعيره، ومِخصَرة تُسمَّى:العُرْجُون،وقضيب من الشَّوحطِ يُسمَّى:الممشوق.قيل: وهو الذي كان يتداوله الخلفاء.

وكان له قدح يُسمَّى: الرَّيَّان،ويسمى مغنياً وقدح آخر مضبب بسلسة من فضة.

وكان له قدح من قوارير، وقدح من عيدان يوضع تحت سريره يبول فيه بالليل، وركوة تُسمَّى: الصادر، قيل وتور من حجارة يتوضأ منه، ومخضب من شبهٍ. وقعب يُسمَّى: السعة، ومغتسل من صُفْر ومدهن، وربعة يجعل فيها المرآة والمشط. قيل: وكان المشط من عاج، وهو الذَّبْلُ، ومكحلة يكتحل منها عند النوم ثلاثاً في كل عين بالإثمد، وكان في الربعة المقراضان والسواك.

وكانت قصعة تسمى: الغراء، لها أربع حلق، يحملها أربعة رجال بينهم، وصاع، ومد، وقطيفة، وسرير قوائمه من ساج، أهداه له سعد بن زُرارة، وفراش من أدم حشوه ليف.

وهذه الجملة قد رُويت متفرقة في أحاديث.

وقد روى الطبراني في (معجمه) حديثاً جامعاً في الآنية من حديث ابن عباس قال: (كان لرسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ – سيف قائمته من فضة، وقبيعته من فضة، وكان يُسمَّى ذا الفقار، وكانت له قوس تسمى: السداد، وكانت له كنانة تسمى الجمع، وكانت له درع موشَّحة بالنحاس تُسمَّى: ذات الفضول، وكانت له حربة تسمى: النبعاء، وكان له محجن يسمى: الدقن، وكان له ترس أبيض يسمى الموجز، وكان له فرس أدهم يسمى السَّكْب، وكان له سرج يسمى: الداج، وكانت له بغلة شهباء تسمى دُلدُل، وكانت له ناقة تسمى: القصواء، وكان له حمار يسمى: يعفور، وكان له بساط يسمى: الكن، وكانت له عنزة تسمى: القمرة، وكانت له ركوة تسمى: الصادرة، وكانت له مقراض اسمه: الجامع، ومرآة، وقضيب شوحط يسمى: الموت).

أما دوابه-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ–:




فمن الخيل: السَّكْب. والمُرْتجز، واللحيف، واللزاز، والظَّرب، وسَبْحَة، والوَرْدُ، فهذه سبعة متفق عليها، جمعها الإمام أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن جماعة الشافعي في بيت فقال:

والخيلُ سَكْبٌ لُحَيْفٌ سَبْحةٌ ظَرِبٌ لِزَازُ مرتجزٌ وَرْدٌ لَها اسْرَارُ

وكان له من البغال دُلدُل، وكانت شهباء، أهداها له المقوقِس. وبغلة أخرى يقال لها: (فضة) أهداها له فروة الجذامي، وبغلة شهباء أهداها له صاحب أيلة وأخرى أهداها له صاحب دومة الجندل، وقد قيل: إن النجاشي أهدى له بغلة فكان يركبها.

ومن الحمير: عُفَير، وكان أشهب، أهداه له المقوقِس ملك القبط، وحمار آخر أهداه له فروة الجذامي، وذُكر أن سعد بن عُبادة أعطى النَّبيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ – حماراً فركبه.

ومن الإبل القصواء، قيل: وهي التي هاجر عليها والعضباء، والجدعاء، ولم يكن بها عضب ولا جدع.

وغنم-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ – يوم بدر جملاً مهرياً لأبي جهل في أنفه بُرةٌ من فضة، فأهداه – ذبحه هدياً- يوم الحديبية ليغيظ به المشركين.

وكانت له خمس وأربعون لقحة، وكانت لهُ مَهْرِيَّةٌ أرسل بها إليه سعد بن عبادة من نعم بني عقيل.

وكانت له مائة شاة وكان لا يريد أن تزيد، كلما ولَّد له الراعي بهمة ذبح مكانها شاة، وكانت له سبع أعنز منائح ترعاهن أم أيمن. باختصار من "زاد المعاد" (1/130-135).

ولما فتح خيبر وقسم أرضها، وكانت ثلاثة آلاف وستمائة سهم، فكان لرسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ – والمسلمين النصف من ذلك، وهو ألف وثمانمائة سهم لرسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ – سهم كسهم أحد المسلمين، وعزل النصف الآخر، وهو ألف وثمانمائة سهم لنوائبه وما ينزل به من أمور المسلمين.

وأما فدك فقد كانت لرسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ – خالصة؛ لأنه لم يُوجف عليه المسلمون بخيل ولا ركاب.

وقال حماد بن إسحاق بن إسماعيل بعد ذكر تركته - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -: "ووقفت هذه الأشياء التي ذكرناها من الأموال التي أفاءها الله عليه، والكسوة والخيل والبغلة والحربة، وما ذكرنا مع ذلك بعد وفاته على أن ذلك كله صدقة بقوله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -. (ما تركنا فهو صدقة).

وكانت غلات الضياع تقسم في سبل الخير على ما كان يقسمها - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ – في حياته.

وأما ما سوى ذلك مثل البغلة، والحربة، والكسوة، والسلاح، والسرير – والخاتم- فوقف أيضاً يتجمل به الأئمة المسلمون بعده، ويتبركون به كما كان - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ – يتجمل به، وكان ذلك في أيدي الأئمة واحداً بعد واحد. (تركة النَّبيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- :113)يتبع...................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yoyo
مشرفه
مشرفه


انثى
عدد المواضيع : 957
العمل/الترفيه : طالبة
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: ميراث النبي صلى الله عليه وسلم   الأربعاء سبتمبر 16, 2009 11:53 pm

ميرسى مروة على الموضوع
مواضيعك رائعة عن الرسول صلى الله عليه وسلم
جزاكى الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa mouhmed
عضو متألق
عضو متألق


انثى
عدد المواضيع : 466
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالبه
تاريخ التسجيل : 12/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: ميراث النبي صلى الله عليه وسلم   الخميس سبتمبر 17, 2009 6:45 pm

مرسي لكى انتى حبيبتى ومرسي علي مرورك






















اللهم انك عفو تحب العفو فاعفو عنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ميراث النبي صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصدقاء اون لاين :: دينى :: الحديث والسيره العطره-
انتقل الى: